كلية الحقوق والعلوم السياسية بالتنسيق مع التضامن الوطني الطلاّبي تعلنان ميلاد "المحكمة الافتراضية"

07 Nov 2019

 

   كُتب "للمحكمة الافتراضية" أن ترى النّور على أرض الواقع، اليوم الخميس 07 نوفمبر 2019 بالقطب الجديد، تحت إشراف وتأطير كلية الحقوق والعلوم السياسية بالتعاون مع المكتب الولائي للتضامن الوطني الطلابي _ فرع خميس مليانة_، بحضور كل من رؤساء الأقسام، أساتذة الكلية، السيد الأمين العام لمجلس قضاء عين الدفلى، محامون، موثقون، وطلبة كلية الحقوق.

  افتتح النّشاط بعد الكلمة الافتتاحية للسيدة عميد الكلية الدكتورة "طيبي سعاد" أثنت من خلالها عن المبادرة والمقترح الذي تبنّاه التّنظيم الطلاّبي والذي أخذ بيد كلية الحقوق والعلوم السياسية من أجل إجراء إسقاط عملي لكل ما يتمّ تحصيله نظريا، وتقريب وترسيخ الإجراءات الميدانية للمحاكمات لفائدة طلبة الكلية. كما رحّبت الدكتورة "طيبي سعاد" بكل الحضور، وتقدمت بخالص شكرها لكل من أسهم في تجسيد هذه الفكرة على أرض الواقع سواء أساتذة الكلية، محامين، أعضاء التضامن الوطني الطلابي الذين يسهمون في الارتقاء بمكانة جامعة الجيلالي بونعامة وكلية الحقوق والعلوم السياسية من خلال هذا النشاط العلمي الجاد والهادف من شأنه أن يلج بالطالب إلى المحيط المهني الخارجي، ويضعه أمام الصورة الحقيقة لكل ما تمّ تحصيله من معارف ومكتسبات علمية خلال مساره الدراسي.

  جدير بالذكر أن هذه التظاهرة عرفت عملية محاكاة لمحاكمة افتراضية في مجال الجنح مطابقة تماما لما يجري على مستوى المحاكم، حيث استمع الحضور خلال جلسة محاكمة لعدة قضايا ووقائع تبرز بشكل كبير اجتهاد الطلبة وتفانيهم في تقمّص بعض الأدوار على غرار دور: القاضي، المحامي، المتهم، الضحية...إلخ. وتصبوا الكلية والتضامن الوطني الطلابي إلى أبعد من ذلك من خلال استئناف الحكم على مستوى المجالس القضائية والمحكمة العليا، ليس من باب التمثيل بل لترسيخ الأفكار وتطبيقها عمليا على أرض الواقع وتقريب الصورة للطالب في هذا الميدان.

 لاقت المبادرة استحسان كافة الحضور، خاصة طلبة كلية الحقوق الذين ألحّوا على استمرار مثل هذه النشاطات العلمية الهادفة لما لها من أثر بالغ في توسيع نطاق التعليم العالي البحث العلمي الأكاديمي المنتهج في نظام ل م د.

    
              
s4s2 
     
        
s3